شريط الأخبار

اجندة الاحداث

آبأيلول 2018تشرين الأول
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
25262728293031
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293012345
حوار
الحريات على المواقع الالكترونية

تكنونيوز - محمد ابو شوالي - حوار زاوية نطل عليكم بها لنطرح فكرة او مشكلة او نصيحة للمستخدمين العرب في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتقنية بشكل عام، والهدف من هذه الزاوية هو التفاعل مع الجمهور العربي ومشاركتنا بارائهم وتعليقاتهم حول الموضوع الذي سيتم طرحه حتى نصل جميعا للفائدة العامة والمصلحة للكل.

نسمع كثيرا في شتى وسائل الاعلام ان الدول والمسؤوليين يعبرون ويصرحون ان الصحافة (المرئية والمطبوعة والمواقع الالكترونية) حرة ونزيهة وغير مسيسة وحريتها تصل عنان السماء، ولكن على ارض الواقع نرى غير ذلك، حتى من كبرى الدول التي تتشدق بالحريات والخصوصية، فقد تم اكثر من مرة محاسبة اشخاص لمجرد مقالة او تعبير عن رأي او مشاركة وجدانية فهناك في امريكا مثلا تم اقالة اكثر من فرد من افراد المارينز بسبب بعض التعليقات في الفيسبوك او عبر توتير فأين هذه الحرية في التعبير؟؟ وفي عالمنا العربي نجد نفس المعاملة حيث يوجد كثير من الدول تحجب مواقع معينه بسبب انها تتجاوز الحدود على هذه الدولة حسب تعبير المسؤولين في هذه الدولة.

ونرى فيسبوك مثلا يغلق الصفحة الفلانية او العلانية بسبب انها تدعو الى فكر معين او غيره (مثل اغلاق صفحة قناة المنار وغيرها كثير) بالاضافة الى شطب وايقاف الكثير من التعليقات التي هي حرية شخصية في التعبير عن رأينا لاسباب سياسية بحتة وغير مهنية وليست ايضا تعليقات اباحية، فها نحن نرى المواقع الاباحية تزداد يوميا بعد يوم دون اي رادع او مانع اخلاقي او ديني، ودون مراعاة لعادات او تقاليد اي بلد، بينما نجد المواقع او الصفحات التي تدعو الى الدين والقيم والاخلاق تُهاجم وتُحجب وتُغلق وتُلغى صفحاتها بحجج تارة معارضة السامية وتارة اخرى سبب سياسي او غيره من الاسباب الكثيرة.

وقد نشرت اكثر من مقالة على مدار الشهور الماضية تؤكد ان الدول العربية والغربية على حد سواء تراقب جميع المواقع الالكترونية بما فيها من اخبار وتعليقات وحتى انها تراقب البريد الالكتروني وتطلب من الشركات التي تشفر اتصالاتها ان تعطيها فك التشفير لكي يتسنى لها مراقبة كافة الاعمال التي يقوم بها الافراد.

نطالب جميعنا في شتى بقاع الارض ان تكون هناك حرية للتعبير الحر الهادف بعيدا عن الاساءة لاشخاص او دول او لاي شخص كان، وان لا تقوم الحكومات العربية والغربية بكف يديها عن تحجيم او تقليص مساحة الحريات الشخصية في التعبير عن رأيها او فكرها او اي شي اراد، بعيدا كما قلنا عن الاسفاف او الاساءة لدول او اشخاص او اي شخص كان، فهل انت مع هذه الحرية ومنع الرقابة على الاخبار والتعليقات، اخبرنا برأيك عبر مشاركتك بالتعليق.

التاريخ : 2012/08/27 02:37:35

التعليقات
1 الموضوع في غاية الاهمية ..حيث ساد بالفتره الاخيره الخوف الزائد لدى الكثيريين..بخصوص مراقبة الجهات والحكومات للمواقع ومتابعه كل حركات وتصفح المواطنيين ..حتى انني سئلت وبحكم عملي بمجال الكمبيوتر .السوال نفسه من اكتر من شخص وهو " هل لو دخلت للموقع الفلاني وتصفحته دون كتابة اي تعليق هل اسئل عن ذلك ويتم معرفتي ؟؟ انه انتهاك صريح للحريات الشخصية .. وهذا الامر سبب لدى الكثيريين الخوف وعدم الثقة بالنفس وعدم المقدره على اعطاء رأية بما يراه مناسبا ...وانا اوافق الكاتب بانه الحريات معدومه عربيا وغربيا .
anas altarawneh
27/08/2012
2 ان الاعلام والحريات الصحفية والعامة على عالم الانترنت تتعرض الى عدوان من الجيمع من اجل عدم اعطاء الاشخاص العاديين التعبير عن ارائه
عمر القضاه
27/08/2012
3 نعم كلام صحيح فأمريكا دولة ديموقراطيه عندما لا يتعلق الامر بمصالحها وسياساتها وكذالك باقي الودل العربيه عليك ان لا تتكلم في امور بلدك السياسيه والاقتصاديه او الدينيه فقط عليك ان تتكلم في كرة القدم مثلا او في اي موضوع لا يهم بلدك ابدا وانت بذالك مارست حقك في التعبير على اكمل وجه(تعيش الديموقراطيه)
حامد عليان
27/08/2012
4 ان ما تتعرض له المواقع الالكترونيه من هجمه شرسه ما هو الا نتاج نجاحها تفوقها على بقية اجهزة الاعلام الاخرى وصراحة مقال رائع ويستحق القراءه
محمد الطراونه
27/08/2012
5 لمصلحة من أن تخوض الحكومات العربية او الغربية معارك مع الحريات وهي العاجزة عن تحقيق الحرية،هذه الحكومات قد تكون اذا سلكت هذا النهج هي عنوان رئيس للشد العكسي وإدارة المرحلة والتفكير بنفس أدوات المراحل السابقة، والتي تعني عدم القدرة على فهم أو استيعاب التغيرات الحالية والمستقلبية لشعوبها.
mhssst@yahoo.com

6 افقت معك مهندس محمد فيما ذهبت اليه من تضييق على الفضاء الالكتروني ولكن لا بد من وجود رقابه ولو ذاتيه على ما ينشر خصوصا على المواقع الالكترونيه لانه في كثير من الاحيان يتم تجاوز السقف والاساءة المتعمدة سواء الى اشخاص او مؤسسات او دول فالنقد مطلوب والرد مطلوب ولكن ضمن سقف محدد
د.صلاح الطراونه
27/08/2012
7 عزيزي الدكتور صلاح الطراونة اتفق معك انه يجب ان يكون بعض الرقابة التي تخدم مصلحة البلاد سواء داخلية او من الحكومات ولكن بدون قص او تضييق او اغلاق مواقع او ملاحقات قضائية او غيره اذا كان التعليق او الخبر لا يخدش الحياء اولا ولا يمس بسمعة بلد او رئيس او حكومة معينة او شخص بحد ذاته ونشكر لك يا دكتور مشاركتك القيمة التي نعتز بها دائما ولباقي المعلقين المحترمين نشكر لكم تفاعلكم معنا
محمد ابو شوالي
27/08/2012
8 انا ضد اي رقابه تسمح بالتطبيق الفردي للقانون . حيت سيتم كالعاده تفسير و تطبيق القوانين بصفه فرديه من قبل المسؤول و من ثم فرض قيود رقابيه ليس لها علاقة بالقانون
جريس تادرس
12/09/2012
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  


RSS
خاريطة الموقع
اتصل بنا


جميع الحقوق محفوظة لموقع تكنونيوز 2012 ©
^ أعلى الصفحة