شريط الأخبار

اجندة الاحداث

تموزآب 2019أيلول
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
272829303112
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31123456
اخبار تقنية
تقنية سجلات الحسابات الموزعة تُعزز الثقة بدور وإمكانات الإنترنت

تكنونيوز - دبي - كشفت شركة ’بوش‘ عن تحقيق إنجاز جديد في مسيرتها الطموحة لتصبح المورد العالمي الرائد لحلول ومنتجات إنترنت الأشياء؛ ويأتي ذلك بعد نجاحها بتمكين ملايين الأشياء المستخدمة يومياً، من الاتصال بالإنترنت. كما قامت ’بوش‘ ببيع 52 مليون مُنتج من الأجهزة المتصلة خلال عام 2018 لوحده، أي بزيادة تفوق الثُلث مقارنة بالعام السابق. ومن خلال محفظتها من منتجات وحلول إنترنت الأشياء مفتوحة المصدر، ساهمت ’بوش‘ فعلياً بتوصيل ما يزيد عن 10 ملايين جهاز من مختلف المصنّعين؛ وتتعاون الشركة حالياً مع شركائها لتبسيط عملية تواصل وتفاعل هذه المنتجات ضمن منظومات آمنة. وقد قدمت ’بوش‘، باعتبارها المورد العالمي الرائد في مجال التكنولوجيا والخدمات، لمحةٍ متعمّقة عن آفاق العمليات والخدمات المتّصلة في مجالات التنقل والصناعة والحياة اليومية، خلال فعاليات مؤتمر Bosch ConnectedWorld 2019 الذي ركز هذا العام على إنترنت الأشياء، والذي انعقد في برلين تحت شعار ’الانتقال من إنترنت الأشياء إلى اقتصاد الأشياء‘. وتشير الإحصائيّات إلى أن تقنية سجلات الحسابات الموزعة (DLT)، مثل تكنولوجيا ’بلوك تشين‘، ستغدو التقنيّة الرئيسية في تلك المجالات.
وبهذا السياق، قال الدكتور فولكمار دينر، الرئيس التنفيذي لشركة ’بوش‘ خلال فعاليات المؤتمر الذي حضره خمسة آلاف من المهتمّين بالتكنولوجيا من المجالات السياسية والتجارية والعلمية والعامة:
"يمكننا جعل الحياة اليوميّة للناس أكثر سهولة ومرونة عبر دمج العالمين المادي والرقمي. ولاشك أن قدرة المنتجات المتصلة لن تقتصر في المستقبل على التواصل فحسب، بل ستساعد على تبسيط الأعمال وإنجاز المهام".
سجلات الحسابات الموزعة، التقنية الرئيسية لاقتصاد الأشياء
تركز ’بوش‘ بشكلٍ استراتيجي على هذه التقنيات الرائدة نظراً لأنها ستغدو جزءاً من ’اقتصاد الأشياء‘، ما سيتيح للمنتجات التواصل بشكلٍ مستقل مع غيرها من المنتجات المتصلة، والتعامل مع العقود الذكية بشكلٍ منفرد ومستقل. وسيسهم ذلك في تسريع الإجراءات الروتينية في مجال التنقل على سبيل المثال. كما وستسهم تلك التقنيات في تعزيز الخدمات على اختلاف أنواعها، مثل تقديم فواتير تلقائيّة لأصحاب المركبات عن استخدام الطرقات السريعة ذات الرسوم ومواقف السيارات ومحطات الشحن الكهربائي المخصصة للمركبات.
سيارة تتواصل مع محطات الشحن الكهربائي
تتعاون ’بوش‘ مع شركة الطاقة الألمانيّة ’إي إن بي دبليو‘ (EnBW) لتطوير نموذجٍ أولي يعتمد على تكنولوجيا ’بلوك تشين‘، والذي سيسهم في تحسين عملية شحن السيارات الكهربائيّة. ويهدف المشروع إلى تبسيط العملية بالكامل وتخصيصها وفق احتياجات العملاء، حتى يتسنّى لهم اختيار وحجز خدمات إعادة الشحن وسداد رسومها بالطريقة التي تناسبهم. على سبيل المثال، يمكن لمُشغّل الخدمة أن يدمُج بين البرنامج الذي طورته شركة ’بوش‘ خصيصاً للسيارات وبين نظام الإدارة الذكي لمحطة الشحن الكهربائي، ما يتيح تزويد العملاء بنماذج تسعير شفافة؛ حيث تختلف الخيارات المتاحة في الوقت الفعلي بحسب توافر محطات الشحن والكهرباء المستدامة الناتجة عن مصادر الطاقة المتجددة. وترتكز العملية برمتها، بما يشمل الحجز والدفع، على تقنية البلوك تشين المؤتمتة بالكامل. كما ويمكن لهذه الخدمة أخذ تفضيلات العملاء الآخرين في الاعتبار. على سبيل المثال، يمكن للعميل الذي لديه أطفال صغار ويحب تناول القهوة التوجّه إلى محطة شحن مجاورة لملاعب أطفال ومقاهي، حيث يتم حالياً إجراء تجارب أوليّة لاختبار وتقييم هذا النظام الجديد.
سجلات الحسابات الموزعة، التقنية الرئيسية لاقتصاد الأشياء
تركز ’بوش‘ بشكلٍ استراتيجي على هذه التقنيات الرائدة نظراً لأنها ستغدو جزءاً من ’اقتصاد الأشياء‘، ما سيتيح للمنتجات التواصل بشكلٍ مستقل مع غيرها من المنتجات المتصلة، والتعامل مع العقود الذكية بشكلٍ منفرد ومستقل. وسيسهم ذلك في تسريع الإجراءات الروتينية في مجال التنقل على سبيل المثال. كما وستسهم تلك التقنيات في تعزيز الخدمات على اختلاف أنواعها، مثل تقديم فواتير تلقائيّة لأصحاب المركبات عن استخدام الطرقات السريعة ذات الرسوم ومواقف السيارات ومحطات الشحن الكهربائي المخصصة للمركبات.
سيارة تتواصل مع محطات الشحن الكهربائي
تتعاون ’بوش‘ مع شركة الطاقة الألمانيّة ’إي إن بي دبليو‘ (EnBW) لتطوير نموذجٍ أولي يعتمد على تكنولوجيا ’بلوك تشين‘، والذي سيسهم في تحسين عملية شحن السيارات الكهربائيّة. ويهدف المشروع إلى تبسيط العملية بالكامل وتخصيصها وفق احتياجات العملاء، حتى يتسنّى لهم اختيار وحجز خدمات إعادة الشحن وسداد رسومها بالطريقة التي تناسبهم. على سبيل المثال، يمكن لمُشغّل الخدمة أن يدمُج بين البرنامج الذي طورته شركة ’بوش‘ خصيصاً للسيارات وبين نظام الإدارة الذكي لمحطة الشحن الكهربائي، ما يتيح تزويد العملاء بنماذج تسعير شفافة؛ حيث تختلف الخيارات المتاحة في الوقت الفعلي بحسب توافر محطات الشحن والكهرباء المستدامة الناتجة عن مصادر الطاقة المتجددة. وترتكز العملية برمتها، بما يشمل الحجز والدفع، على تقنية البلوك تشين المؤتمتة بالكامل. كما ويمكن لهذه الخدمة أخذ تفضيلات العملاء الآخرين في الاعتبار. على سبيل المثال، يمكن للعميل الذي لديه أطفال صغار ويحب تناول القهوة التوجّه إلى محطة شحن مجاورة لملاعب أطفال ومقاهي، حيث يتم حالياً إجراء تجارب أوليّة لاختبار وتقييم هذا النظام الجديد.
سيارة تدفع رسوم المواقف بنفسها
تتعاون ’بوش‘ مع شركة ’سيمنز‘ تطوير نظامٍ ذكي لإدارة مواقف السيارات بالاعتماد على تكنولوجيا بلوك تشين. وخلال المرحلة المقبلة، ستسهم تقنية سجلات الحسابات الموزعة في تحويل ركن السيارات إلى مهمة سهلة خالية من الصعوبات، حيث ستتواصل السيارات بشكلٍ مباشر مع مرافق ركن السيارات في المناطق المجاورة، وستتفاوض أيضاً على انتقاء أفضل الشروط. وبمجرد الوصول إلى المدخل الرئيسي لموقف السيارات الذي وقع عليه الاختيار، ستقوم السيارة بالتعريف عن نفسها عند حاجز الدخول، والذي سيتم رفعه بعد ذلك دون أن يضطر السائق إلى سحب التذكرة من أداة توزيع البطاقات. وسيتمكن السائق أيضاً من مغادرة مرآب السيارات دون أي صعوبات، لأن السيارة ستكون قد اتصلت فعلياً بحاجز الخروج ودفعت رسوم الموقف بموجب مُعاملة افتراضية. ولن يضطر السائقون بعد الآن للاحتفاظ بفئاتٍ نقدية صغيرة، أو القلق بشأن فقدان تذاكر ركن السيارة. وقد عملت الشركتان على تركيب نموذجٍ أولي لهذا النظام في مركز بحوث ’بوش‘ بمدينة رنينغن، ومركز بحوث ’سيمنز‘ بمدينة ميونيخ.
سجلات الحسابات الموزعة تسهم في استعادة الثقة بالإنترنت
تُعتبر البُنى الموزّعة عبر الإنترنت الجوهر الأساسي لتقنية سجلات الحسابات الموزعة. فبدلاً من قيام بعض مزوّدي المنصات والأنظمة الأساسية بتخزين البيانات في مراكز بيانات خاصة بهم، يتم نشر هذه التكنولوجيا عبر خوادم متعددة. بهذا السياق، يقول الدكتور دينر في هذا السياق: "إن إعادة بناء الثقة بالمنظومات الرقمية يستوجب منّا تسخير منصاتٍ مفتوحة وشبكة إنترنت تتيح للمستخدمين القدرة على اتخاذ قرارات حاسمة بأنفسهم". وهو ما سيضمن بنهاية المطاف تحقيق منافع حقيقية وملموسة للمستخدمين. وفي حال كانوا ’مُقيّدين‘ بضوابط معيّنة، يمكن لمزودي منصات الويب تغيير شروط الاستخدام عند الحاجة. وإن الاستقلال بشكل أكبر عن كبار مُشغلي الإنترنت يجعل المستخدمين غير مُضطرين لقبول مثل تلك التغييرات بصورة عمياء أو دون دراسةٍ أو فهم. وقال الدكتور مايكل بول، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشؤون البيانات / الرئيس التنفيذي للشؤون التقنية في شركة ’بوش‘: "نحن نعزز الثقة في منصات الإنترنت عن طريق هذه البُنى الموزّعة التي تكفل المشاركة التفاعلية للعديد من الأطراف والجهات".
ولاشك أنه من الأفضل الاعتماد على منصات موزّعة تُديرها وتشغّلها منظومة أساسية تضم عدة شركاء على أساس المساواة، لأنها تتمتع بحماية أفضل ضد الهجمات الخارجية.
قيادة قطاع إنترنت الأشياء من خلال: الأشياء والتكنولوجيا والثقة
بمبادرة من شركة ’بوش‘، انطلقت فعاليات منتدى الثقة الرقميّة الأول (Digital Trust Forum) في برلين يوم 16 مايو 2019 بمشاركة ممثلين عن جهات دولية رائدة، من ضمنها معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE) وشركة ’ديجيتال يوروب‘ والمعهد الأوروبي لمعايير الاتصالات ومؤسسة ’إكليبس فاونديشن‘ و’تراستابل تكنولوجي‘ و’بلاتفورم إنداستري 4.0‘، واتحاد الإنترنت الصناعية (IIC) وتحالف إنترنت الأشياء (Trusted IoT Alliance). ويتمحور التركيز الرئيسي لهذا المنتدى حول كيفية بناء وتعزيز الثقة في الأنظمة الرقمية وحمايتها. حيث من المتوقع أن ترتفع قيمة سوق إنترنت الأشياء إلى 250 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020، أي بزيادة سنوية تبلغ 35%. ويضيف الدكتور مايكل بول في هذا السياق: "ليس بوسعنا تقبّل وضعٍ يكون فيه الخوف وانعدام الثقة رد الفعل الأول تجاه الابتكارات الرقمية. لذا يهدف المنتدى إلى تأسيس حوارٍ مفتوح وبنّاء بين الخبراء والمتخصصين لمناقشة قضايا الثقة المرتبطة في المقام الأول بالإنترنت".
خمسة آلاف شخص، 80 جهة عارضة، و150 متحدث
وقد شاركت أكثر من 80 جهة عارضة في النسخة السادسة من مؤتمر Bosch ConnectedWorld 2019، وقامت بتسليط الضوء على دور التطوّر السريع لمفاهيم إنترنت الأشياء في تقديم فرصٍ جديدة ضمن مجالات العمل والحياة اليومية. وقد استقطب المؤتمر الذي تبلغ مساحته 14 ألف متر مربع، على مداري يومي 15 و16 مايو، حوالي خمسة آلاف شخص.
وضمت قائمة المتحدثين في المؤتمر ما يزيد عن 150 شخصية، من بينهم فولكمار دينر، الرئيس التنفيذي لشركة ’بوش‘؛ والدكتور يواكيم فينينج، الرئيس التنفيذي لمجموعة ’ميونيخ ري‘ للتأمين؛ والسيد ماغنوس هول، الرئيس التنفيذي لشركة ’فاتينفول‘؛ بالإضافة إلى السير تيموثي بيرنرز-لي، مُخترع لغة ترميز النصوص التشعّبية (HTML) ومؤسس شبكة الويب العالمية. ومن جهة أخرى شارك حوالي 700 من المبرمجين والمصممين وممثلي الشركات الناشئة في فعالية هاكاثون بهدف ابتكار أفكار جديدة للحلول المتصلة المتعلقة بمجالات التنقل والتصنيع والخدمات اللوجستية والحياة اليومية. وقد شكل مؤتمر Bosch ConnectedWorld ، في دورته السادسة، واحداً من أكبر المؤتمرات الدولية في العالم المتخصصة بإنترنت الأشياء،

التاريخ : 2019/05/22 04:43:31

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  


RSS
خاريطة الموقع
اتصل بنا


جميع الحقوق محفوظة لموقع تكنونيوز 2012 ©
^ أعلى الصفحة